الرئيسية / السلامة المرورية

السلامة المرورية

إننا في هذا المقام نحاول بيان بعض الأسباب التي ينتج عنها الحوادث المرورية كما سنبين الواجب إتباعه من قبل سائقي المركبات ومستخدمي الطرق حفاظا على السلامة العامة . والأسباب هي : 
ضعف الثقافة المرورية عند أفراد المجتمع .
– عدم إتباع القواعد والأنظمة المرورية عند قيادة المركبة واستخدام الطرق من قبل عامة الناس .
– الإهمال وعدم تقدير اللوائح الإرشادية من قبل سائقي المركبات .
قيادة المركبات في حالة نفسية مضطربة أو عقلية متخلفة أسبابها الكحول أو ما شابهها .
– عدم التخطيط السليم للطرق العامة ومداخلها الفرعية والرئيسة .
– قلة وجود اللوائح الإرشادية والمرورية في الأماكن الهامة .
– قيادة المركبة بدون رخصة القيادة وخاصة من الأبناء الصغار دون تدخل الأسرة 
– عدم الاهتمام بالمركبة وإهمال مالكها من حيث الفحص والصيانة قبل وبعد قيادتها .
فقدان الصبر من قبل بعض سائقي المركبات في كيفية التعامل مع بعض السلوكيات من طرف الآخرين 
ضعف في اتخاذ القرار و التصرف في كيفية التعامل مع الأحداث المفاجئة .
– عدم إتباع التعليمات الواردة في المركبة عند قيادتها مثل استخدام حزام الأمان .
– قلة العناية بالمركبة من حيث نظافتها .
استخدام التليفون والأجهزة الصوتية والمرئية أثناء القيادة يسبب تشتت للذهن ويفقد التركيز على السائق 
ما بقي إلا أن نقول علينا جمعياًُ أن نشترك في الحد من حوادث المرور وذلك بالبحث عن الأسباب ومسبباتها وقد استعرضنا بذكر بعضها وذلك بوضع الخطط الصحيحة والطرق العلمية الناجعة مع المتابعة والتقييم المستمر . والله تعالى نسأله السلامة

اتفاقيات الأمم المتحدة

في 19 أيلول 1949، أسست الأمم المتحدة رُخصة القيادة الدولية بهدف تسهيل سفر قائدي السيارات في البلاد الأجنبية حيث تخلق حواجز اللغة صعوبات تواجه كلاً من الشرطة والسائقين. هذه الرُخصة تعطي للشخص حق القيادة في بلد أخر حينما تتوفر بحوزته رخصة قيادته المحلية بجانب تلك الرُخصة.

لابد وأن تصاحب رُخصة القيادة الدولية خاصتك في كافة الأوقات رخصة القيادة الأصلية والسارية. غير مسموح لك أن تقدم رُخصة القيادة الدولية منفردة كرُخصة أساسية حيث أنها مجرد ترجمة فقط رخصة قيادتك الأصلية.

كيفية الاستخدام الصحيح لرُخصة القيادة الدولية

– في حالة كونك سائحًا في أي دولة في العالم، بإمكانك استئجار سيارة وقيادتها باستخدام رُخصة القيادة الدولية ورخصتك الأصلية السارية بهدف عبور حاجز اللغة ما بين رخصتك الأصلية والسلطات المحلية.

– وفقًا لاتفاقية السير على الطرق في عام 1949، تبقى رُخصة القيادة الدولية سارية لمدة عام من تاريخ إصدارها. ولكن وفقًا لمؤتمر فيينا، لا تبقى رُخصة القيادة الدولية سارية لأكثر من ثلاث سنوات منذ تاريخ إصدارها، أو حتى تاريخ انتهاء رخصة القيادة المحلية، أيهما أقرب، أو بمجرد أن يقيم السائق في الدولة التي هو فيها. عندما يقرر السائق العيش والحصول على إقامة في بلد ما، يجب عليه التقدم للحصول على رخصة قيادة محلية. لا تصلح رُخصة القيادة الدولية كرُخصة يمكن القيادة بموجبها في موطن السائق.

– إنه من الهام جدًا الأخذ في الاعتبار أن الرُخصة الدولية للقيادة هي فقط مجرد ترجمة رخصة القيادة الأصلية وليست رخصة في حد ذاتها. لذا، بغير وجود رخصة قيادة سارية، لا تصلح رُخصة القيادة الدولية للتقديم لأي جهة رسمية.

– كافة رُخَص القيادة الدولية الصادرة من قبل اتحاد السائقين الدوليين محفوظة في قاعدة بياناتنا المؤمنة ويمكن الوصول إليها بسهولة عن طريق مسح رمز الاستجابة السريع الموجود على كل بطاقة، فيمكنك الكشف عن الصلاحية، الحالة والمعلومات عبر الانترنت بعشر لغات مختلفة.

– لا يُتطلب اجتياز اختبار رسمي من أجل الحصول على رُخصة القيادة الدولية. فهي، مرة أخرى، مجرد ترجمة لرخصة القيادة المحلية.

رُخصة القيادة الدولية الوحيدة بتكنولوجيا رمز الإستجابة السريع!

– نقدم حاليًا التكنولوجيا المتقدمة لتشفير المعلومات للهواتف الذكية. رموز الاستجابة السريعة لبطاقات وثائق القيادة الدولية غير الحكومية تتيح لك، أو لأي سلطة محلية حول العالم، إمكانية الوصول لمعلوماتك في أقل من ثانية فقط عن طريق استخدام الإنترنت المتصل بهاتفك الذكي!

ومن منطلق مسؤوليتنا اتجاه مجتمعنا حرصنا ان نوفر اجازة السوق الدولية التي تمنح إلى السائقين الذين لديهم اجازات سوق محلية من مديرية المرور العامة مع تزويد السائقين على بروشورات تعريفية بالسلامة المرورية .

 

 

 

85f407d9-ce80-4502-8f96-1e07b1729944-largeprices_bg

إلى الأعلى
التخطي إلى شريط الأدوات